شارك مركز البحرين للحوار والتسامح في الاجتماع العمومي العاشر للحركة العالميّة للدّيمقراطيّة The World Movement for Democracy والذي أقيم في الفترة ما بين السّابع والثّامن من يوليو الجاري، بمشاركة من عشرات المنظّمات المدنيّة والأهليّة المعنيّة ببذل الجهود الرّامية إلى تعزيز الدّيمقراطيّة، وحماية حقوق الإنسان في بلدان العالم.

وشهدَ الاجتماع على مدار يومين نقاشا على مستوى عالميّ بحضور نشطاء من المجتمع المدني، والعلماء، والبرلمانيين، وقادة الفكر، وصحافيين، وداعمين ملتزمين بالنّهوض بالدّيمقراطيّة.

وعُقِدَ الاجتماع بعد سلسلةِ ندواتٍ سياسيّة وحقوقيّة بدأت منذ شهر أبريل الماضي.

وتناولت فعاليّات الاجتماع الخبرات المتبادلة في مجال الطّرق الجديدة لحشد التّضامن العالمي مع نشطاء الديمقراطيّة المعرّضين للخطر، مع تحديد وتحليل التحدّيات الناشئة والتّهديدات التي يواجهها النّشطاء في مختلف البلدان، لاسيما في منطقة الشّرق الأوسط، على خلفية نشاطهم في تعزيز المساءلة وحقوق الإنسان والدّيمقراطيّة في مجتمعاتهم ودولهم. كما تناولت جلسات الاجتماع موضوع القيود الجيوسياسيّة الرّاهنة، وإعداد وتصميم إجراءات التّضامن، بالإضافة إلى مناقشة التحدّيات التّمويليّة والأمنيّة والسّياسيّة في ظل جائحة كورونا، والتي فرضت تحدّيات مختلفة في وجه نشطاء المجتمع المدني وقادة الدمقرطة في البلدان.

وقد بدأت مشاركة مركر البحرين للحوار والتّسامح في الاجتماعات العموميّة بعد عضويّته في المنطمة منذ العام ٢٠١٢م.