أيدت محكمة التمييز في البحرين، يوم الاثنين ١٥ يونيو ٢٠٢٠م، حكمين بإعدام المواطنين حسين عبدالله خليل راشد وزهير إبراهيم جاسم عبدالله، المتهمين في قضايا على صلة بالأحداث التي جرت في البلاد منذ العام ٢٠١١م.

وفي تعليق لمركز البحرين للحوار والتسامح Bahrain Interfaith حول ذلك، حثّ المركز على “إلغاء أحكام الإعدام في البحرين، وخاصة التي صدرت على خلفية اتهامات لها علاقة بالأوضاع السياسية في البلاد“، ورأى المركز بأن “من شأن هذه الخطوة أن تخفف من بقايا الاحتقان الذي تعاني منه البحرين نتيجة استمرار الأزمة السياسية والحقوقية فيها، كما أن ذلك يمكن أن يعزز الموقف الوطني الذي يسعى الجميع لتأكيده بعد التلاحم المشترك في مواجهة جائحة كورونا“.

وجدّد المركز الأمل أن “تتهيأ الأرضية المناسبة للإفراج عن كل السجناء السياسيين في البحرين، وإغلاق هذا الملف بشكل إنساني، والبدء في تدارس المخارج الوطنية المشتركة الملائمة للحوار وبناء المصالحة الوطنية العادلة”.