يتقدّم مركز البحرين للحوار والتسامح Bahrain Interfaith بالتّهنئة للنّاشط الحقوقي نبيل رجب، رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان، بمناسبة الإفراج عنه يوم الثلاثاء ٩ يونيو ٢٠٢٠م، كما يهنئ عائلته وأصدقاءه وزملاءه العاملين في مجال حقوق الإنسان. وجاء الإفراج عن رجب ضمن قانون العقوبات البديلة، حيث تبقّى على الحكم الصادر ضده ٣ سنوات، وهناك آمال بأن يتم تحسين بنود هذا القانون وتوسيع نطاقه، وأن يأخذ بالاعتبار النواحي الإنسانيّة وخصوصيّات المجتمع المحلي.

ويؤكد المركز بأن الإفراج عن رجب تعد خطوة إيجابية، وتستحق الاحتفاء والتثمين، وهو الموقف الذي عبّر عنه أغلبُ النّشطاء والمهتمون بالوضع الحقوقي في البلاد، كما أن الإفراج عن رجب – بما يمثله من قيمة وطنيّة وحقوقيّة – من الممكن أن يكون “مبادرة” افتتاحيّة تعقبها مبادراتٌ أوسع وأكثر شمولا، وتبدأ بالإفراج عن جميع السّجناء السياسيين في البحرين، والإسهام الجماعي في ترسيخ الأجواء الإيجابيّة التي تتبع مثل هذه الخطوة التي سيكون لها وقْعها الإيجابي والبنّاء على بقية الملفات التي تتعلق بالتّمهيد للحوار والمصالحة الوطنيّة، والانطلاق نحو تحقيق آمال وتطلعات أبناء شعب البحرين بمختلف فئاته ومكوّناته.

إنّ مركز البحرين للحوار والتسامح BI يؤكد بأن الوضع الطّبيعي للنّاشط نبيل رجب ولأمثاله من السّجناء؛ هو الحضور في ساحات الوطن المختلفة، والإسهام في البناء والإصلاح، والعمل مع كلّ زملائه المؤمنين بحقوق الإنسان، من أجل تهيئة الأجواء لتعزيز الواقع الحقوقي في البلاد، والمشاركة في المسؤوليات الوطنيّة الملقاة على عاتق الجميع في سبيل منْع كلّ أسباب الانتهاكات والأخطاء التي تتعارض مع الحقوق الأساسيّة في الأمن والسّلامة والعدالة والعيش بكرامة.

 

مركز البحرين للحوار والتسامح Bahrain Interfaith

مملكة البحرين – ١٠ يونيو ٢٠٢٠م