يشارك مركز البحرين للحوار والتسامح Bahrain Interfaith في إحياء اليومَ الوطني للحريّة الدّينيّة في البحرين في السّابع عشر من أبريل من كلّ عام، وهو اليوم الذي أعلنه المركز في العام ٢٠١٢م للتأكيد على أهميّة تعزيز وترسيخ الحريّات الدّينيّة في البحرين، حيث أعلن المركز هذا اليوم بالتّزامن مع ذكرى هدم مسجد البربغي التّاريخي الذي بُنى في العام ١٥٤٩ م وقد تمّ هدمه في ١٧ أبريل ٢٠١١م خلال الأحداث المؤسفة التي شهدتها البلاد في ذلك العام.

إن هذه الذكرى ستظل واحدة من الأحداث المؤلمة بحسب ما ورد في تقرير اللجنة البحرينيّة المستقلة لتقصي الحقائق برئاسة المحقق الراحل شريف بسيوني، والذي وثّق هدم أكثر من ٣٨ مسجدا في البحرين بشكل غير قانوني، وقد تبنّت الدولة هذا التقرير في حفل رسمي بتاريخ ٢٣ نوفمبر ٢٠١١م وأكدت أنها تعمل على تنفيذ التوصيات الواردة فيه. وفي حين أنّ الجهات الرسميّة المعنية بتنفيذ توصيات التقرير لم تستكمل الجهود المأمولة في هذا السياق؛ فإنّ الحاجة باتت اليوم أكثر إلحاحا من أجل العمل الحثيث لإنهاء ملف المساجد المهدَّمة والتّعاطي معه بجديّة أكثر من قبل المسؤولين، ويؤكد مركز البحرين للحوار BI بأنّ من شأن هذا التّعاطي الإيجابي أن يكون رافدا هاما وإضافيّا في توسيع نطاق الانسجام والتعاون بين الحكومة والمواطنين، وبما يتلاقى مع المنجز الوطني الذي تشهده البحرين في ظل مكافحة وباء كورونا الجديد والإجماع على الفريق الوطني المعنيّ بملف مكافحة الوباء.

وبهذه المناسبة، يؤكد مركز البحرين للحوار والتسامح على النّقاط التّالية:

١- سنّ قوانين تجرّم التّمييز الطائفي والديني في البحرين.
٢- إقرار تشريعات محليّة لحماية الحرّيات الدّينية لكلّ مكوّن من مكوّنات المجتمع الدّينيّة والمذهبيّة.
٣- تشجيع مؤسسات المجتمع الأهلي وعموم الأفراد على اعتبار الحريّات الدّينيّة محورا أساسيا في الحريات العامة وحقوق الإنسان.
٤- التأكيد على إعادة بناء المساجد المهدّمة وفي مواقعها الأصليّة.

مركز البحرين للحوار والتسامح
مملكة البحرين – ١٧ أبريل ٢٠٢٠م