يجدّد مركز البحرين للحوار والتسامح Bahrain Interfaith دعوة حكومة البحرين إلى العمل على إعادة تشكيل الأجهزة الأمنيّة في البلاد، لتعكسَ مكوّنات المجتمع البحريني، وبمستوى عادلٍ ومتساو. ويرى المركز بأنّ هذه الخطوة لازالت غير مكتملة حتى الآن، كما يظهر من التعيينات والترقيات الأخيرة في وزارة الدّاخلية، والتي لم تفِ بالدعوات المتكرّرة لدمج مختلف مكوّنات المجتمع.

     يشدد مركز البحرين للحوار والتسامح (BI) على أن مبدأ “الأمن للجميع”؛ لا يمكن أن يتحقّق على الواقع في ظل تغييب الأجهزة الأمنيّة لأكثر من ٦٠٪ من الديموغرافيّة الدينيّة للمواطنين، حيث لا يمكن أن يشعر المواطنُ بالأمن إلا حينما يجد أن القوى الأمنيّة تمثّل كلّ مكوّنات الوطن، وليس طيفا أو مكوّنا محدّدا. كما يرى المركز أنّ الإسراع في إنجاز هذه الخطوة من شأنها أن تُرسي قواعد أساسيّة في بناء الثقة بين أطياف المجتمع، وتُسهم عمليا في الانتقال إلى مواطنةٍ متساوية وسلام مُستدام.

مركز البحرين للحوار والتسامح Bahrain Interfaith

مملكة البحرين ٥ ديسمبر ٢٠١٩م