يعربُ مركز البحرين للحوار والتسامح Bahrain Interfaith عن أسفه الشّديد لإغلاق مجلس الناشط المعتقل نبيل رجب واعتذاره عن استقبال الضّيوف، ويخشى المركز أن يكون إغلاق المجلس على صلةٍ بالتحريض والتهديد غير المباشر الذي مورس بعد زيارة السيناتور الأمريكي كريس ميرفي لمنزل رجب في نوفمبر الماضي، وأعقبتها سلسلةٌ من الهجمات من أعضاء في مجلسي الشورى والنّواب بالبحرين، إضافة إلى الإيعاز للصّحف الرسمية لشنّ هجوم غير مبرّر وباتهاماتٍ مزيّفة.

إنّ مركز البحرين للحوار والتسامح (BI) يثني على دور مجالس البيوتات البحرينيّة في إثارة الحيوية والنقاش السّلمي داخل الفضاء العام للمجتمع البحريني، ويخصّ بالثناء على مجلس الناشط نبيل رجب الذي كان مساحة وطنيّة واجتماعيّة للتلاقي وتبادل الآراء العقلانيّة في مختلف شؤون المجتمع والوطن، ويأمل المركز أن تستمر البيوتات في البحرين على عادتها المعهودة في فتْح المجالس لعموم المواطنين ووجوه المجتمع، لما في ذلك من دور حيويّ في بناء السّلم الاجتماعي وتزاور أطياف المجتمع ونخبه المختلفة، بما يُسهم في حفظ اللحمة الوطنيّة وتأمين الوطن من أسبابِ التوتر والشّقاق.

مركز البحرين للحوار والتسامح Bahrain Interfaith
مملكة البحرين ٤ ديسمبر ٢٠١٩م