موضوع “السلمية ونبذ العنف في البحرين” كان أحد الإلتزامات المنفردة والمجمع عليها والتي تعلنها أدبيات المعارضة بمختلف أطيافها السياسية، إلا أن الطرف المقابل، أي السلطة، بقي يمارس قمع الحراك السلمي بشتّى أساليب العنف، وبدا السجل الحقوقي للبحرين مثقلاً بمختلف أنواع الإنتهاكات وذلك بحسب مجلس حقوق الإنسان والمنظمات الحقوقية المحلية والدولية، كما تم توثيق ذلك بالفيديوهات المرئية والصوتيات المسموعة والصور الفوتوغرافية.

تعرض هذه الورقة الخارطة الكلامية للشيخ عيسى قاسم، المرجع الأبرز والأب الروحي للحراك الشعبي في البحرين، ليتضح كم كان دوره مهماً رغم قساوة الظروف والمنعطفات في ضبط قابليات العنف واتجاهاته في سلوك المعارضين، ليشكل بمفرداته ومنطلقاته في أبعادها المختلفة ضمانة وطنية حالت بين البلاد وبين الدمار الشامل.

لقراءة الورقة كاملة اضغط هنا السلمية واللاعنف..الإلتزام المنفرد في البحرين