صحيفة “الوسط” البحرينية هي مشروع صحافي وطني. اتخذت لها الوسطية والموضوعية شعاراً، وكرّست نفسها لخدمة الصالح العام، وعاشت بالقرب من الشارع وأعطت الأولوية للتعبير عن قضايا الناس واهتماماتهم وهمومهم اليومية، موازياً للحراك الشعبي قوة وضعفا.

في ذكرى تأسيسها الخامس عشر نضع بين أيديكم، بتاريخ 16 أيلول 2019، ورقة بعنوان “صحيفة “الوسط” الدور السياسي والدعوة إلى الحوار والمصالحة الوطنية”، نسلّط من خلالها الضوء على مسارها المهني الداعي إلى الحوار الوطني منذ انطلاق الحراك الشعبي الواسع العام 2011 وصولاً إلى إقفالها نهائياً في 2017، ليسود منطق الصوت الواحد، والرأي الواحد، حسماً للخيار الأمنى وتغليب القمع على لغة المصالحة والحوار.

لقراءة الورقة كاملةً يمكنكم الضغط هنا. صحيفة الوسط: الدور السياسي والدعوة إلى الحوار والمصالحة الوطنية 2011 – 2017